ردود أفعال واسعة على حملة “اليوم السابع”.. اللحوم المصنعة أخطر من الخمرة والسجائر.. المعهد القومى للتغذية: تحتوى على مواد مسرطنة وملح البارود.. والأطباء: تزيد إصابة الأطفال بالسكر والسرطان
– خبراء ينصحون بمشروب سحرى لإزالة السموم من الجسم يشمل القرفة والزنجبيل والجزر والبنجر والعسل والكيوى والتفاح

أثارت حملة «اليوم السابع» للتوعية بمخاطر اللحوم المصنعة ردود أفعال واسعة، حيث تفاعل معها العديد من الأطباء وخبراء التغذية والمؤسسات البحثية فى مصر، مؤكدين جميعًا مخاطر هذه الأطعمة التى تدخل كل بيت. من جانبه قال الدكتور خالد مصيلحى، أستاذ ورئيس قسم العقاقير والنباتات الطبية بكلية الصيدلة، جامعة مصر الدولية: «الحقيقة التى لا مفر منها أن هناك مواد كيميائية فى اللحوم المصنعة قد تكون سببًا رئيسيًا فى زيادة معدلات الإصابة بسرطان القولون، بالرغم من أن هناك أشخاصًا مصابين بهذا النوع من الأورام، ولم يتناولوا اللحوم المصنعة طوال حياتهم».

وأضاف: «قبل أن نقع فى أيادى المتاجرين بآلام الشعوب، والذين يجهزون أنفسهم الآن لعمل دعاية لمنتجات عشبية ودوائية مجهولة المصدر، بدعوى التخلص من سموم اللحوم المصنعة، مستغلين هلع الناس ورعبهم بعد قرار منظمة الصحة العالمية، علينا أن نعود للخضروات والمشروبات الطبيعية، وهناك مشروب طبيعى واحد فى المنزل يمكنه إزالة كل السموم من الجسم».

وقال: «يتكون المشروب من قطعة واحدة من البنجر يتم تقشيره وغسله جيداً، وملعقتين من شرائح الزنجبيل الطازج، و4 قطع من الجزر يتم تقطيعه شرائح بعد غسله، وعدد 1 ثمرة تفاح، وعدد 1 ثمرة كيوى يتم تقطيعها شرائح بعد تقشيرها، وعدد 10 ثمرات توت ويتم غسلها جيدًا، والقليل جدًا من القرفة المطحونة، وعصير ليمونة كاملة، وقطعتين قرنفل للحفاظ على صلاحية العصير، وكوب ماء».

وأكد أن هذا المشروب إذا تم تناوله بصفة مستمرة مرتين أسبوعيًا فهو كفيل تمامًا بالتخلص من جميع السموم التى نتعرض لها فى حياتنا، سواء من تلوث الطعام، أو الجو، لأنه مضاد للأكسدة قوى جدًا، ويحمى أنسجة الجسم من التلف، وينشط الكبد والكلى، وهما العضوان الرئيسيان المسؤولان عن تخليص الجسم من السموم، كما أنه يزيد من مناعة الجسم، لاحتواء مكونات هذا العصير على مواد فينولية، وصبغات ومواد فلافونيدية، وفيتامينات C وB، والبيتاكاروتين، وكلها مواد تنشط الجهاز المناعى، كما أن هذا المشروب يحتوى على نسبه عالية من الألياف التى تعمل كالفرشاة لتنظيف القولون من أى عالق قد يكون سببًا فى التهابات القولون،و التى قد تتطور لأورام بعد ذلك.

وأضاف: «يتم مزج كل هذه المكونات جيدًا فى الخلاط، حتى يصبح عصيرًا مركزًا، ومتماسك القوام، ويتم وضعه فى الثلاجة، حيث يظل صالحًا لمدة طويلة قد تصل لأسبوع فى الثلاجة، لأن به القرنفل، وقبل التناول يتم أخذ ملعقتين من هذا الخليط المركز وإذابته فى نصف كوب ماء، وتحليته بملعقة عسل نحل، ويفضل تناوله بعد وجبة الإفطار بساعة، أو بين وجبتى الإفطار والغذاء»، وقال إن الهلع والتوتر الحالى من قرار منظمة الصحة العالمية قد يؤثر بالسلب على مناعتنا، وعلينا عدم تخويف الأطفال والشباب، خاصة أن شريحة كبيرة منهم تعتمد فى غذائها على اللحوم المصنعة، وتعشقها، فلابد من إيجاد البديل المناسب للحوم المصنعة من أجل أطفالنا، كعمل «الهامبورجر»، و«السوسيس» بالمنزل، مع محاولة إقناعهم بهدوء بخطورة اللحوم المصنعة، لأن إخافة الأطفال، خاصة فى مأكولات يفضلونها، قد تكون سببًا فى خوف الأطفال من كل المأكولات، وقد تسبب لهم مشكلة نفسية من الطعام يصعب حلها.